Monday, 18 June 2018


باسم سكجها يكتب عن: الملقي وهدية المعارضة الثمينة!

left

 
من باب “المراهقة السياسية” أن يذهب محلّل إلى توقّع نجاح اسقاط حكومة أردنية تحت القبة البرلمانية، فالتشكيلة النيابية تاريخياً لا تسمح بذلك، وقد كُرس ولاؤها في آخر الأمر للحكومات، على الرغم من الأصوات المرافعة التي تملأ المكان.
وليس سرّاً أنّ كثيراً من الحكومات كانت تشعر بالارتياح حين تطرح مجموعة من النواب الثقة فيها، فذلك يعني تجديد الثقة فيها، وذلك ما حصل أمس وعبّر عنه رئيس المجلس النيابي بقوله لرئيس الحكومة: مبروك الثقة الجديدة.
وهناك من سيخرج بالقول إنّ عدد النواب الحاجبين كان كبيراً، وهذا صحيح، ولكنّ الصحيح أيضاً أنّ المرحلة تتّسم بالتوتر، وحجم المعارضة كبير، وبالضرورة فإنّ نواباً من الموالاة التقليدية فضّلوا الحجب استجابة لضغط قواعدهم الشعبية.
ما ينبغي الاعتراف به أنّ الرئيس هاني الملقي خرج منتصراً، ولم يخف مشاعره في كلمته التي شكر فيها الجميع، وأكّد أنّه لا يبحث عن الشعبية، وأنّه مستمر في برنامجه المعلن دون أدنى تراجع، وهكذا فقد قدّمت المعارضة هدية ثمينة للحكومة على طبق من ذهب!

left

شارك هذا المقال

Submit باسم سكجها يكتب عن: الملقي وهدية المعارضة الثمينة! in Delicious Submit باسم سكجها يكتب عن: الملقي وهدية المعارضة الثمينة! in Digg Submit باسم سكجها يكتب عن: الملقي وهدية المعارضة الثمينة! in FaceBook Submit باسم سكجها يكتب عن: الملقي وهدية المعارضة الثمينة! in Google Bookmarks Submit باسم سكجها يكتب عن: الملقي وهدية المعارضة الثمينة! in Stumbleupon Submit باسم سكجها يكتب عن: الملقي وهدية المعارضة الثمينة! in Technorati Submit باسم سكجها يكتب عن: الملقي وهدية المعارضة الثمينة! in Twitter