Thursday, 18 January 2018


التطبيقات الذكية قرار جريء بالترخيص: د. حسين العموش

left

حسنًا فعلت الحكومة حين رخصت التطبيقات الذكية في وسائل النقل الحديث؛ لأن قطاع النقل العام، وخاصة التكسيات العاملة في العاصمة والمحافظات قد استهلكت نفسها، وأصبحت مكشوفة الظهر امام تطبيقات حديثة وراقية معمول بها في مختلف دول العالم.
العالم تغير من حولنا، وموجبات التغيير في وسائل النقل، شكلا ومضمونا باتت ضرورة واقعة، هذا الامر التقطته الحكومة ممثلة بوزارة النقل، وهيئة النقل العام؛ ما يعني ان متلقي الخدمة بات ينظر الى وجود تنافس بين التكسي الاصفر، وبين التطبيقات الحديثة للنقل العام، ويقارن بين الخدمتين، وهو من يقرر ما يختار، وما يناسب مزاجه ودخله.
التنافسية في الاسواق، في السلع والخدمات هي التي تخلق روح التطوير والابداع، فلو ظل قطاع التكسي الاصفر مائة عام لا يمكن له ان يطور ذاته ما لم يكن هنالك منافسة حقيقية بين ادوات ووسائل القطاع ذاته.
دخول منافسين جدد، بمضمون وشكل جديد، وبسعر معقول، وجودة عالية، واتقان، وسرعة، يجعل من قطاع التكسي الاصفر مكانك سر، ربما لان المشغلين لا تجمعهم شركات او مؤسسات، وهذا يعني ان القطاع سيظل مشتتا ويغني كل منهم على ليلاه.
بقي على الحكومة، ان تصدر الانظمة والتعليمات اللازمة للانتهاء من مشروع التطبيقات الذكية، لتمارس عملها بشكل قانوني تماما، وهو امر قد يأخذ وقتا طويلا، مرده الضغوط التي تمارس على وزارة النقل وهيئة النقل، لكننا نعلم، ان هذه الضغوطات لن تؤثر كثيرا، وربما لن تؤدي الى نتيجة امام ارادة المسؤول في التطوير والتحديث، كل ما هنالك الانتظار لمزيد من الوقت.
القرارات الجريئة تحتاج الى مسؤولين جريئين، والقرار الذي اتخذ بترخيصهم قرار جريء وواقعي.

left

شارك هذا المقال

Submit التطبيقات الذكية قرار جريء بالترخيص: د. حسين العموش in Delicious Submit التطبيقات الذكية قرار جريء بالترخيص: د. حسين العموش in Digg Submit التطبيقات الذكية قرار جريء بالترخيص: د. حسين العموش in FaceBook Submit التطبيقات الذكية قرار جريء بالترخيص: د. حسين العموش in Google Bookmarks Submit التطبيقات الذكية قرار جريء بالترخيص: د. حسين العموش in Stumbleupon Submit التطبيقات الذكية قرار جريء بالترخيص: د. حسين العموش in Technorati Submit التطبيقات الذكية قرار جريء بالترخيص: د. حسين العموش in Twitter