Wednesday, 13 December 2017


باسم سكجها يكتب: الحريري والمسرحية العبثية

left

 
تبدو استقالة سعد الحريري، وما جرى بعدها من تداعيات، وكأنّها فصل من مسرحية عبثية تختلط فيها التناقضات، ولا تهدف إلى شيء سوى تشتيت المشاهد، ووضعه في حيرة كاملة من أمره.
قال إنّه عائد بعد أيام فمضى أسبوع، ليعود ويقول :”راجع هاليومين”، ثمّ لنقرأ بياناً رئاسياً يقول إن العماد ميشال عون سيستقبله السبت، وآخر ما حُرّر أنّه وصل إلى باريس، وسيعود منها إلى لبنان لحضور احتفالات عيد الاستقلال.
الحريري استقال من رئاسة الحكومة ولكنّه يستقبل في باريس باعتباره رئيس وزراء، وما زال رئيس الجمهورية يعتبره رئيس الوزراء، ولكنّ البطريرك الماروني يقول بعد لقائه معه في لبنان أنّه يؤيد اسباب استقالته، ممّا يعني أنّه يعتبره مستقيلاً.
الحريري يحمل ثلاث جنسيات: لبنانية وسعودية وهذا ما تمنعه قرارات الجامعة العربية، ولكن لا أحد يعترض، وهو مواطن فرنسي أيضاً وهذا ما يسمح له أن يحتفظ بملاذ آمن كما حصل قبل ذلك، ويبقى أنّنا قُلنا إنّ الأمر أشبه بمسرحية عبثية، ولكنّ العبث فيها يمثّل حالة الضياع التي يعيش فيها كثير من السياسيين العرب.

left

شارك هذا المقال

Submit باسم سكجها يكتب: الحريري والمسرحية العبثية in Delicious Submit باسم سكجها يكتب: الحريري والمسرحية العبثية in Digg Submit باسم سكجها يكتب: الحريري والمسرحية العبثية in FaceBook Submit باسم سكجها يكتب: الحريري والمسرحية العبثية in Google Bookmarks Submit باسم سكجها يكتب: الحريري والمسرحية العبثية in Stumbleupon Submit باسم سكجها يكتب: الحريري والمسرحية العبثية in Technorati Submit باسم سكجها يكتب: الحريري والمسرحية العبثية in Twitter
 

Last Updated (Monday, 20 November 2017 07:22)